أخبار الوطنالواجهة

انطلاق الاحتفال ببقاء 365 يوم عن الألعاب المتوسطية وهران 2022

انطلق يوم الجمعة بحديقة سيدي امحمد، بولاية وهران، العد التنازلي للطبعة الـ19 للألعاب المتوسطية التي ستحتضنها الباهية وهران اعتبارا من 25 جوان 2022 وإلى غاية 5 جويلية من العام ذاته.

وكان برنامج الاحتفالات الذي سطرته اللجنة الوطنية لتنظيم الطبعة الـ19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران ثريا لإعلان عن بقاء 356 يوما عن انطلاق التظاهرة الرياضية.

حيث أجريت الاحتفالات، التي أقيمت بالتعاون مع مختلف شركاء اللجنة، على مستوى باحة حديقة سيدي امحمد، غير بعيد عن نهج جيش التحرير الوطني واجهة البحر سابقا، حيث تضمن البرنامج الاحتفالي نشاطات متنوعة فيها مزيج من الرياضة والثقافة والتراث والتسلية.

وأقتطع شريط الاحتفالات في الصباح بإقامة لعبة البحث عن الكنز، فيما إنطلقت باقي الأنشطة ابتداء من الساعة الرابعة عصرا بحضور السلطات المحلية وكافة الأطراف المتدخلة في تنظيم الألعاب المتوسطية.

وتم افتتاح هذا الحدث الرمزي، الذي يؤشر لبداية العد التنازلي لانطلاق الألعاب المتوسطية بفرقة موسيقية، مع تنظيم معارض حرفية ومعرض لسيارات العتيقة وعرض للبواخر على مستوى ميناء وهران.

أما في الجانب الرياضي، وفضلا عن دورة كرة السلة 3×3 التي كانت مفتوحة للجمهور العريض وبمشاركة 32 فريقا، فإنه تم أيضا تقديم عدة عروض في اختصاصات المبارزة والفنون القتالية كالمصارعة، الكاراتي، الجيدو والتايكوندو، إلى جانب دورة أخرى في تنس الطاولة.

كما ساهمت الإذاعة الجزائرية في الاحتفالات من خلال تخصيص فضاء مفتوح بمناسبة العد التنازلي للألعاب، حيث رافقت إذاعة وهران الاحتفالية بتنظيم بلاطو مباشر، بث عبر مختلف الإذاعات الجهوية والوطنية من 17:00 إلى 21:00.

وانتهز المدير العام للجنة تنظيم هذه الألعاب سليم إيلاس، الفرصة خلال تدخله على أمواج إذاعة وهران هذا الجمعة لدعوة العائلات الوهرانية خاصة والجزائرية بصفة عامة لحضور الاحتفالات والمساهمة فيها، كما ثمن الجهود المبذولة من قبل جميع القطاعات المتدخلة في تنظيم هذه التظاهرة الرياضية الإقليمية لضمان نجاحها.  

وإدراكا منه بأهمية الترويج لألعاب البحر الأبيض المتوسط ودوره في نجاح الموعد الوهراني، أعلن المدير العام للجنة تنظيم ألعاب البحر الأبيض المتوسط، أنه سيتم إطلاق برنامج نشاطات رياضية وثقافية وسياحية عبر الولايات ال 58 للوطن بمناسبة موسم الاصطياف بالتعاون مع الهيئات المعنية.

وسيمس الترويج للدورة ال 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط أيضا البلدان المعنية بهذا الحدث، وهي مهمة تقع على عاتق البعثات الدبلوماسية الجزائرية في الخارج بغية إشراك الوفود الرياضية للدول ال 25 لضفتي البحر الأبيض المتوسط أفضل الرياضيين في الاختصاصات الرياضية ال 24 المبرمجة.

وبمنح إشارة انطلاق العد العكسي للألعاب المتوسطية، يأمل منظمو هذا الموعد الرياضي الذي تحتضنه الجزائر لثاني مرة في تاريخها بعد ان استضافت نسخة 1975 بالجزائر العاصمة، إشراك المواطن الوهراني خاصة والجزائري عموما في إنجاح الحدث الرياضي، حيث تدخل هذه الاحتفالات في إطار الترويج للألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى