أخبار العالم

اتفاقيات بين تركيا وليبيا لتعزيز التعاون بين الطرفان

اتفقت ليبيا وتركيا خلال زيارة وفد تركي كبير إلى العاصمة طرابلس على تعزيز التعاون، كما بحث الجانبان تنفيذ الاتفاقيات المبرمة سابقا بينهما.

وأثناء الزيارة التي أداها الوفد أمس السبت بطلب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وهي الثانية خلال بضعة أسابيع؛ التقى الوفد التركي كلا من رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، ورئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، وعددا من أعضاء المجلس، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري.

وضم الوفد وزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والدفاع خلوصي أكار، والداخلية سليمان صويلو، ورئيس الأركان يشار غولر، ورئيس الاستخبارات هاقان فيدان، والناطق باسم الرئاسة إبراهيم قالن، ورئيس دائرة الاتصال بالرئاسة فخر الدين ألتون.

وناقش الدبيبة مع المسؤولين الأتراك برامج التدريب المشتركة في المجالين الأمني والعسكري.

وذكر المكتب الإعلامي لحكومة الوحدة الوطنية -في بيان- أن الجانبين بحثا آخر التطورات بشأن مذكرات التفاهم والاتفاقيات المبرمة في اجتماع المجلس الأعلى للتعاون الإستراتيجي الليبي التركي، وسبل ‏وضعها موضع التنفيذ.

وذكر البيان أن الجانب التركي أبدى استعداده لتوفير خبراته ودعمه الفني في مجال ‏الانتخابات.

وتطرق الجانبان خلال اللقاء لنقاش بشأن مؤتمر “برلين 2” حول ليبيا المزمع عقده في 23 يونيو/حزيران الحالي، وفق البيان نفسه.

وحضر اللقاء -الذي عقد بمقر ديوان رئاسة الوزراء في طرابلس- وزيرة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش، ووزير الداخلية خالد مازن، ورئيس الأركان العامة الفريق أول محمد الحداد، وعدد من القيادات الأمنية والعسكرية.

التعاون الثنائي والمسار السياسي الليبي
وخلال لقائه الوفد التركي في طرابلس، أكد المنفي على أهمية تعزيز فرص التعاون وتطوير العلاقات مع تركيا.

وبحث رئيس المجلس الرئاسي الليبي مع وزير الخارجية التركي مؤتمر “برلين 2” المزمع عقده في 23 يونيو/حزيران الحالي، ودعم المسار السياسي في ليبيا، كما ناقشا توحيد الجهود الإقليمية من أجل توافق دولي يدعم استقرار ليبيا وأمنها ووحدتها.

من جهته، أكد جاويش أوغلو استمرار التعاون التركي الليبي في مجالات تدريب المؤسسات الأمنية والشرطية، وإزالة الألغام، ومكافحة الهجرة غير النظامية، والجريمة المنظمة.

بدوره، أكد خالد المشري خلال لقائه الوفد التركي ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها في 24 ديسمبر/كانون الأول القادم، وضرورة ضمان نزاهة الانتخابات، ومعاقبة المعرقلين لها.

وشدد المشري خلال اللقاء -الذي تطرق أيضا إلى مؤتمر “برلين 2”- على حق الشعب في أن يقول كلمته في مشروع الدستور المعد من قبل الهيئة التأسيسية.

وفي أبريل/نيسان الماضي، زار رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية تركيا، والتقى الرئيس التركي، ووقع الجانبان وقتها اتفاقيات عدة تتعلق أساسا بإعادة الإعمار في ليبيا، علما بأن البلدين وقعا في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 اتفاقية تعاون عسكري وأخرى لترسيم الحدود البحرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى