الواجهة

لزهاري: المغرب زرع أكثر من 10 ملايين لغم في الأراضي الصحراوية

كشف رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان بوزيد لزهاري، عن زرع المغرب لأكثر من 10 ملايين لغم، على طول جدار العار بالأراضي الصحراوية، معتبرا ذلك تهديدا صريحا لحق الشعب الصحراوي في التنقل وفي الحياة.

وأضاف بوزيد لزهاري في تصريح للتلفزيون العمومي، بأن المغرب لم يصدّق لحد الآن على معاهدة أوتاوا لحظر الألغام، مشيرا إلى أن لجنة حقوق الإنسان الأممية طلبت رسميا من المغرب في توصياتها في أكتوبر 2016 بأن يعمل على إزالة الألغام وتسهيل حركة تنقل الصحراويين داخل أراضيهم المحتلة في انتظار استفتاء تقرير المصير.

وأكد رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان على أن الشعب الصحراوي صبر كثيرا من أجل استفتاء تقرير المصير، وأن الصحراء الغربية بقيت اليوم آخر مستعمرة في إفريقيا، موضحا أن المجموعة الدولية والاتحاد الإفريقي لا يعترفان إلا بوجود دولة اسمها الجمهورية العربية الصحراوية.

وبالنسبة للأمم المتحدة فالإقليم غير خاضع للحكم الذاتي وتعتبر المغرب عبارة عن قوة مستعمرة للإقليم وللشعب الذي له الحق في تقرير مصيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى