أخبار أمنيةأخبار الوطنأخبار سياسيةالواجهةعاجل

مجلة الجيش: خفافيش تريد أن تستثمر في الوباء والحراك

جاء  العدد الأخير من مجلة الجيش،أن الأطراف التي تعتمد الإفك والتضليل كالخفافيش التي تهوى الظلام والسواد.

وذكر العدد الأخير من مجلة الجيش، القرارات التي اتخذها رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، خلال شهر مارس الجاري.

ومن بين تلك القرارات، حل المجلس الشعبي الوطني، التعديل الحكومي، الاهتمام بمناطق الظل لرفع الغبن عن سكانها بالإضافة الى ترقية 10 مقاطعات إدارية بالجنوب إلى ولايات كاملة الصلاحيات، وإصدار عفو رئاسي في حق عشرات الموقوفين.

وأضافت “هذه الأطراف تشبه الخفافيش تهوى الظلام والسواد، تستثمر حتى في الحراك والوباء”.

حيث جاء في الافتتاحية  التي جاءت بعنوان  “هذه الاجراءات لم تعجب كالعادة محترفي الإفك والتضليل دولا كانوا عصابات أو أفرادا.

وأشارت الافتتاحية إلى أن هذه الأطراف  “سلاحها التفرقة والتعفين ومشروعها فك روابط اللحمة بين الشعب وجيشه وإعادة النظر في كل ثوبت الأمة”.

مشيرة في نفس السياق إلى  أن موقف الجزائر من القضايا الاقليمية والدولية، أحرجت وأزعجت أطرافا كثيرة راحت تجند بيادقها ومرتزقتها وإعلاميا.

وأكدت الافتتاحية أنه عندما تخلص النوايا وتصدق الارادات وتسود المصلحة العليا للوطن، فلا عائق يقف أمام مسار الجزائر الجديدة.

وراحت الافتتاحية تصف هذه الاطراف الخبيثة ب “إنهم كالنعامة يرفضون عهن عنهجية ومكابرة الاعتراف بأن الجزائر الجديدة أضحت واقعا ماثلا للعيان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى