أخبار العالمأخبار الوطنأخبار سياسيةالواجهة

المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا: “على فرنسا الإعتراف بجرائمها وطي ملف الذاكرة مع الجزائر “

قدم المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا صاحب التقرير “الذاكرة“، جملة من التبريرات المرتكز عليها في تجاهل فرنسا مطلب الجزائر بالإعتذار.
موأكد ستورا أنه ليس ضد فكرة الاعتذار لأن هناك مواضيع جوهرية أخرى أكثر أهمية.،كما يجب العمل مطولا حول الذاكرة الاستعمارية والثورة الجزائرية.

وقال ستورا في حوار لتلفزيون “الحدث” أنه عمل لسنوات طويلة في بذاكرة حرب الجزائر مع فرنسا وقال :”أطلنا كثيرا لإثارة هذا الموضوع بطريقة موضوعية و ملموسة”.

وأضاف: ” التطرق لهذا الموضوع يتطلب عملا لسنوات طويلة مع أشخاص مختصين من مؤرخين و إداريين”.

وتابع: “يجب أن يجتمعوا بصفة دائمة لدراسة كل الملفات المطروحة بين الجزائر وفرنسا منذ 1962، لهذا اقترحت تكوين لجنة وليس تقديم خطاب فقط كما جرت العادة”.

وقال أيضا:” لماذا تقديس كلمة الاعتذار؟.. إذا أردنا اعتذارا لما لا، أنا لا اهتم بذلك، في فرنسا هي كلمة من بين كلمات أخرى، أنا لست ضد هذا أنا اهتماماتي لا تصب هنا “.

وأضاف ستورا:” اعمل على هذا الملف منذ 40 سنة، ألفت العديد من الكتب في فرنسا كما في الجزائر هناك منظمات وأشخاص يختبؤون خلف مساأة الاعتذار لكي لا يعالجوا المسائل المهمة”.

وعن التقرير الذي أعده ستورا للرئيس الفرنسي، قال:” اوردت في تقريري أشياء ملموسة مثل مسألة المختفين، أحصينا عدد المختفين والذين تعرضوا للاغتيالات خلال الثورة الجزائرية”.

وتابع: “بالنسبة لي هذا ملف مهم، على سبيل المثال ينبغي على فرنسا الإعتراف باغتيال المحامي على بومنجل الذي قتل في مارس 1957″.

ويضيف:”و كل ما يتعلق بالارشيف، ماذا نفعل؟ ما الذي يجب ان تستعيده الجزائر؟ أثرت مسألة المقابر كذلك هذه ذكريات مؤلمة جدا، أن التركيز على مسائل اديولوجية مجردة يجعلنا نتجاهل قضايا جوهرية”.

كما أكد المؤرح أن مسالة الذاكرة مهمة خاصة بالنسبة للشباب لذا اقترح انجاز قناة مغاربية تهتم بمسالة الأرشيف والتاريخ.

و في الاخير،اكد بنجامين ستوار على ضرورة الاهتمام بموضوع الذاكرة:” اليوم نحن في 2021 إذا كنا نريد أن لا تكون الذاكرة عبئا علينا ثقيلا، يجب أن نعمل على معالجة هذه المسالة”.

وختم:” المطلوب من منطقة البحر المتوسط هو رفع التحديات التذكارية والسياسية وحتى الثقافية.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى