أخبار العالمأخبار سياسيةحوارات

المحلل السياسي محمد الصالح العبيدي لـ DZ-54 “اطراف سياسية تستغل الاوضاع المعيشية لضرب استقرار تونس “

اكد المحلل السياسي التونسي محمد صالح العبيدي ان توقيت الاحتجاجات و تزامنها في عدد من المحافظات يؤكد ان هناك اطراف سياسية تبتز رئيس الحكومة هشام المشيشي، لانتزاع مكاسب سياسية، او ضرب استقرار تونس و زعزمة الامن العام فيها .

و اوضح المحلل السياسي في تصريح ل DZ-54: ان الاحتجاجات تتزامن مع الذكرى العاشرة لسقوط نظام بن علي، و على المستوى المعيشي لها ما يبررها، بالنظر للمؤشرات الاقتصادية المنهارة، ارتفاع نسب البطالة، تاثيرات كورونا على الوضع الاقتصادي، تنامي الفقر في محافظات تونس.

لكن يستطرد قائلا، “من حيث توقيتها و تزامنها في اكثر من6محافظات، و تكون ليلة، فالأكيد أن هناك من يدفع باتجاه تعكير الجو العام في البلاد و ضرب الاستقرار” ، مذكرا في ذات السياق بتصريحات الرئيس قيس سعيد ليلة راس السنة التي حذر فيها من وجود عديد الاطراف التي تستهدف استقرار البلاد.

ويرى ذات المصدر، انه اذا ربطنا هذه الاحتجاجات بالجو السياسي العام في البلاد، و بالنظر الى مستوى المناكفات الموجودة بين مختلف الاطراف فمن المؤكد ان هناك ايادي سياسية تريد استغلال الاحتجاجات الاجتماعية، لضرب الاستقرار و زعزعة الامن العام

و تابع يقول،” المستفيد الاكبر هي الاطراف السياسية التي تراجعت في عملية سبر الاراء و خاصة حركة النهضة التي تريد ان تكون ورقة للضغط على هشام المشيشي للاستجابة لكل مطالبها ، خاصة التعديلات الوزارية التي وقع اقراراها يوم امس السبت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى