أخبار سياسية

مقري يدعو الى ” مشروع وطني جامع” يمتن الجبهة الداخلية

دعا رئيس حركة مجتمع السلم ، عبد الرزاق مقري ، اليوم السبت، الى اطلاق ” مشروع وطني جامع ” يمتن الجبهة الداخلية في مواجهة المخاطر الاجنبية، مؤكدا على أن تطبيع المملكة مع الكيان الاسرائيلي طعنة مسمومة من النظام المغربي.

و اوضح مقري في مداخلته خلال الندوة الوطنية التي نظمها الحزب تحت شعار ” الجزائر .. و التحديات الخارجية “، ان الوضع يحملنا مسؤولية التعاون الصادق والجاد لصياغة وإطلاق “مشروع وطني جامع”  يمتّن الجبهة الداخلية  في مواجهة المخاطر الخارجية.

و لفت رئيس حمس الى ان التدخل السافر من البرلمان الأوربي في شؤون الجزائر ” بنظرة استعمارية استعلائية مثيرة  للفتنة بين أبناء الشعب الواحد قد أثارت النخوة الوطنية والغيرة على بلدنا فقمنا جميعا، بإدانته والتصدي السياسي له ضمن وعي تام بخلفيات ومرامي ذلك التدخل المقيت وما يهدف إليه من ابتزاز للمسؤولين والمؤسسات الرسمية، و لاهداف جيوستراتيجية باتت غير خافية على المهتمين والمطلعين”.

وشدد ذات المتحدث على انه ان ألأوان ان يكون الموقف جماعيا، لمواجهة التدخلات الأجنبية دائمة مستقبلا وقادرة على التفاعل السريع واللحظي، مشددا على أنه حينما يتعلق الأمر بالتهديدات الخارجية يجب أن نكون صفا واحدا حتى لا يطمع فينا الأعداء.
واستعرض مقري في مداخلته المخاطر الخارجية المحدقة بالبلاد، بالقول ،” ما يحصل على حدودنا كلها بما جعلنا نشعر وكأن كماشة تحكم قبضتها حولنا من كل الجهات أكثر فأكثر.

وبخصوص تطبيع النظام المغربي مع الكيان الاسرائيلي، قال ذات المتحدث، ” في حدودنا الغربية طعنة مسمومة في الخلف من النظام المغربي بجلب العدو الصهيوني إلى حدودنا بحجج لا تقل سوء من جريمة التطبيع ذاتها حول قضية تقرير المصير للشعب الصحراوي وفق المقررات الأممية التي لم نسندهاإلا لأنها عادلة في قضية أشقائنا الصحراويين.

و في حديثه عن الاصلاحات السياسية، دعا رئيس حركة مجتمع السلم الى إطلاق حوار جاد ومسؤول بخصوص قانون الانتخابات، وتوفير ضمانات نزاهة الانتخابات المختلفة والاتفاق على جدول تنظيمها والابتعاد عن كل شكل من  أشكال تدخل الإدارة في المنافسة بين الأحزاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى