أخبار سياسيةالواجهة

رئيس الجمهورية: الجهل أداة من ادوات الاستعمار وقد تفنن الاستعمار الفرنسي في تجهيل الجزائريين والجزائريات

خلال كلمة ألقاها الرئيس عبد المجيد تبون في جامعة اسطمبول، إستذكر السيد الرئيس العديد المحطات التي مر عليها التعليم في الجزائر مشددا على ضرورة التنسيق والعمل المشترك بين الجامعات الجزائرية والتركية.

وقال الرئيس بأن العلم هو أساس البشرية وانا افتخر بوجودي في ركن من أركان العلم في العالم وهي جامعة اسطمبول، والتي هي محراب من محاريب العلم، مضيفا: إنني وإذ قلدتموني شهادة الدكتوراة الفخرية بإسطمبول لأتوشح جميلكم هذا بإمتنان بالغ ولأحمل في نفسي ما حييت تقديرا معلنا لهذا البلد العريق وأبنائه.

كما حيا الرئيس القائمين على ادارة وعمادة جامعة اسطمبول، وعلى رأسهم عميد الجامعة محمد آك راجيا لهم موفور التوفيق.

وقال تبون بأن هذه الجامعة العريقة شاهدة على عراقة تركيا وتتجلى إنجازاتها في رقي ونمو تركيا، تحت قيادة الرئيس طيب رجب اردوغان أطال الله في عمره.

واستذكر الرئيس مناقب الشيخ بن باديس ودوره في نشر العلم بالجزائر قائلا: لما نتكلم عن التعليم العالي، فأسس الثورة الجزائرية والحركة الوطنية كانت بدايتها التعليم على يد شيخنا عبد الحميد بن باديس.

وعاد الرئيس للحديث عن دور المستدمر الفرنسي في تجهيل الشعب الحزائري قائلا: الجهل أداة من ادوات الاستعمار، وقد تفنن الاستعمار الفرنسي في تجهيل الجزائريين والجزائريات.

مضيفا: بعد استرجاع الاستقلال والسيادة تركت فرنسا خلفها 90 بالمئة من الشعب وهم لا يحسنون القراءة والكتابة، أخذت القيادة انذاك ممن حررو البلاد على اساس ان الحرية الحقيقية هي التعليم حيث انطلقت الجزائر من الصفر .

وتطرق الرئيس تبون لعدد الطلبة الجزائريين قبل وبعد الاستعمار قائلا: كان عدد الطلبة الجزائريين سنة 1965 لا يتعدى 1800 طالب واليوم نفتخر ان عدد الطلاب يفوق المليون و700 الف طالب، اما الطلبة المتخرجون سنويا فهم 250 الف سنويا، وعدد الجامعات كان ايام الاستعمار ثلاث كليات واليوم عندنا 100 جامعة و14 مدرسة عليا وبالاخص المدرسة الوطنية العليا للرياضيات والمدرسة العليا للذكاء الاصطناعي.

وأشار الرئيس تبون لقدرة الجامعة الجزائرية على تقديم الاضافة للجامعات التركية قائلا: اليوم لنا ما نقدمه للجامعات التركية بالتقرب والشراكة، واتمنى أن تتكثف العلاقات بين جامعات البلدين، كما أن الجامعات في الجزائر مستقلة ولها ان تقوم بتوأمة مع أي جامعة تريد هي في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى