أخبار العالم

إنشقاقات داخل الحرس الملكي المغربي

تشهد المدن المغربية هذه الأيام مظاهرات شعبية حاشدة خاصة المدن الكبرى ، وعرفت هذه المظاهرات المناهضة للنظام توسع كبير داخل المؤسسات الحكومية المغربية، فبعد إستقالة مدراء ومسؤولي الصحة والتعليم و الجمارك وإلتحاقهم بالمظاهرات الشعبية ، شهد يوم أمس الأربعاء أيضا فرار 2 من كبار ضباط الحرس الملكي نحو الأراضي الإسبانية، حيث أكدت جريدة الناظور المغربية أن أحد الضباط الفارين كان يشتغل بروتوكولا للأمير مولاي رشيد شقيق الملك محمد السادس.
للعلم فإن المظاهرات والإحتجاجات الشعبية التي يشهدها المغرب عرفت تصعيدا غير مسبوق وهذا بسبب ممارسات نظام المخزن القمعية وسياسته الإقتصادية والإجتماعية الفاشلة، وخيانته لمبادىء الشعب المغربي بعد ابرامه صفقة العار ” التطبيع “، وإستقباله الرسمي لوزير الحرب الإسرائيلي قاتلي نساء وأطفال غزة ، وعقد إتفاقيات تعاون مع الصهاينة دون مراعاة إرادة وعقيدة الشعب المغربي الرافض للتطبيع والحاضن للقضية الفلسطينية.
و تشهد الأحداث التي يعيشها المغرب تعتيم إعلامي رغم تداول مواقع التواصل الاجتماعي خبر انشاقات داخل صفوف الحرس الملكي ، في نفس الوقت يواصل نظام المخزن في ممارساته القذرة في التظليل الإعلامي والكذب على الشعب المغربي و توجيه الرأي العام نحو أزمات وهمية وخلق عدو وهمي لإنقاذ النظام الذي دخل غرفة الإنعاش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى